الجهاد في سبيل الله أعظم النوافل على الإطلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجهاد في سبيل الله أعظم النوافل على الإطلاق

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 13, 2017 12:22 pm

قال الله في الآية الأخيرة: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ} [الحج:78]، (جاهدوا في الله) الجهاد هو ذروة سنام الإسلام، وهو أعظم النوافل على خلاف بين العلماء، لكن نحن نعتقد والعلم عند الله أن الجهاد أفضل النوافل على الإطلاق، والدليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن الأيام العشر من ذي الحجة: (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه العشر، قال الصحابة: ولا الجهاد في سبيل الله؟) والمعنى: أنه استقر في أذهانهم أنه لا شيء يعدل الجهاد، ولهذا حتى الجواب النبوي قال عليه الصلاة والسلام: (ولا الجهاد في سبيل الله، - ثم استدرك فقال -: إلا رجلاً خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).
وقد ورد الحق مرتين في القرآن: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ} [الحج:78]، و {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ} [آل عمران:102]، وهذا باعتبار كل عبد لوحده، فإذا استفرغ الإنسان جهده وبذل كل ما في وسعه في تقوى الله فقد اتقى الله جل وعلا حق تقاته، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها، ويقع على زيد ما لا يقع على عمرو، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: إن المكلفين يختلفون ما بين القدرة والعجز، وما بين العلم والجهل.
فالناس متفاوتون، فكل من بذل وسعه في شيء فقد أداه حق ما أمره الله جل وعلا به.
والجهاد أحد الأمور التي أسندها الله جل وعلا إلى ولي أمر المسلمين، فهو أبصر في إعلانه من عدمه، فأوكله الله جل وعلا إلى ولاة الأمر على مر الدهور وكر العصور.
{وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ} [الحج:78] أي: هذه الأمة، فربكم اجتباكم واصطفاكم ليجعلكم آخر الأمم.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 05/09/2016
العمر : 23
الموقع : mauritanie

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://habibmostafa.a7larab.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى